افاد القاضي وليد الوقيني ان فترة ما قبل 25 جويلية مرحلة اتسمت بالفساد و سوء ادارة الدولة و سوء التصرف و التحكم في مواردها و ذلك بإجماع و اتفاق مواطنين ومجتمع مدني و جمعيات وغيرها فكانت سياسات عامة خاطئة و لعل من اسوء نتائج الفترة على حد قوله فترة جائحة كورونا التي عرفت ارتفاعا في الوفيات مع انعدام التلاقيح .

في حين عرفت فترة ما بعد 25 جويلية الى غاية الان تقدما كبيرا على مستوى الملف السياسي لا سيما منها الحسم في مجلس النواب .

هذا و لم ينفي الوقيني ان المشروع السياسي يظل غير واضح حيث ان رئيس الجمهورية لم يحسم الى الان بشكل واضح التوجه وفق قوله،بعض تفاصيل المشهد الساسي والوضع العام للبلاد ضمن المداخلة التالية : 

By NEFZAWA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *