اكد المندوب الجهوي للأسرة و كبار السن و المرأة و الطفولة سامي البكري ضيف اذاعة نفزاوة اف ام لليوم الاثنين 22 نوفمبر ،ان  ظاهرة العنف اللفظي و المادي لدى الأطفال ليست بالجديدة مشيرا ان منسوب و كيفية العنف للفئة العمرية من 12 الى 18 سنة تطور جراء عدة اسباب منها خطورة الالعاب الالكترونية التي ساهمت في تنامي الظاهرة مؤكدا ان العنف ظاهرة مجتمعية تستوجب اهتمام كل الاطراف المتداخلة و المعنية و لابد من السعي لحلها .

 و في سياق متصل افاد مندوب حماية الطفولة فيصل عمران في بداية مداخلته ان الطفل يتعرض الى 4 اصناف من العنف  (عنف مادي او البدني/ لفظي او المعنوي عنف صادر عن الاهمال والعنف الجنسي ).

ففي احصائيات لسنة 2020 اشار عمران انه ورد على مكتب مندوب حماية الطفولة 15وضعية عنف جسدي ،  18 وضعية في الاستغلال الجنسي،حوالي 48 وضعية للإشعارات الواردة للاطفال المعنفنين معنويا او ناتجة عن الاهمال ليكون المجموع  حوالي 85 وضعية لمختلف اشكال العنف .

و اشار المتدخل الى آثار العنف على الطفل منها ميله لممارسة العنف .

وفي ذات السياق افادت جنات دقاشي اخصائية نفسية، ان العنف ظاهرة سلوكية غير سوية تحتاح للتدخل و التعديل و لها عدة اسباب اجتماعية ،اسرية و نفسية وجميعها مرتبطة ببعضها مؤكدة ان العنف نتاج لخلل في تركيبة شخصية الطفل وفق قولها خاصة في مراحل حياته الاولى تفاصيل ذلك ضمن برنامج للحديث بقية عبر موجات اذاعة نفزاوة اف ام اليوم : 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *