أكّد رئيس النقابة التونسية لاصحاب الصيدليات الخاصة، نوفل عميرة ، أن مشكلة نقص الادوية في تونس أصبحت مشكلة هيكلية بسبب الصناديق الاجتماعية التي تمرّ بصعوبات مالية، وهذا الخلل بدأ في 2015، عندما تم أخذ خيار وهو تسبيق منح التقاعد على منظومة الصحة وفق قوله.

وأضاف عميرة في تصريح لجريدة الصباح في عددها الصادر اليوم السبت، أن الصندوق الوطني للتأمين على المرض (الكنام)، أصبح مفلسا مما خلق مشكلا حقيقيا في قطاع الصحة حيث أصبحت عديد المستشفيات العمومية غير قادرة على اقتناء قفازات طبية، مشيرا الى أن الدولة متنكرة لواجبها وهو توفير الامن الدوائي.

و شدد عميرة، على ان منظومة الأدوية الجنيسة محدودة و لا تمثل سوى 60 بالمائة في حين أن 40 بالمائة مستوردة لذلك نشهد نقصا في كل الادوية الحياتية و هذا بسبب عجز مالي بـ750 مليون دينار بالنسبة للصيدلية المركزية و6 الاف مليار الصناديق الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *