قررت الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الثانوي فسح المجال أمام المكتب التنفيذي للجامعة العامة للتعليم الثانوي للتفاوض مع سلطة الإشراف بخصوص عدد من المطالب القطاعية إلى حدود موفى فيفري 2022 و ذلك خلال اجتماعها الذي تواصل إلى ساعة متأخرة من ليلة أول أمس الإثنين برئاسة الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل سمير الشفي.

و أوضح الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للتعليم الثانوي عبد الرؤوف الشخاري في تصريح لجريدة المغرب أن الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الثانوي قررت, بالتوازي مع فسح المجال للتفاوض إلى حدود فيفري 2022 , الانعقاد في بداية مارس 2022  لتقييم المسار التفاوضي مع سلطة الإشراف بخصوص المطالب المادية والإجتماعية الوردة باللائحة المهنية الصادرة في 2 أفريل 2020  المؤتمر القطاعي وتلك المتصلة بإصلاح المنظومة التربوية وسن قانون يتضمن في جزء منه لتجريم الإعتداء على المربين والمؤسسات التربوية.
كما قررت الهيئة الإدارية تنظيم تجمع احتجاجي وطني خلال العطلة المدرسية في شهر ديسمبر المقبل سترفع خلاله المطالب المستعجلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *