أعلن وزير الشؤون الدينية ابراهيم الشائبي اليوم الثلاثاء أن وزارته تستعدّ لاطلاق حملة “ألق السكين وامسك الستيّن” للحد من منسوب العنف المتنامي في المجتمع التونسي.

و تابع في تصريح اذاعي أنه سيتم توزيع مصاحف ومطويات لتعريف ثقافة التسامح ونبذ العنف مشددا بالقول إن “العنف لم يذكر في القرآن لا اسما ولا مصدرا وذُكر في السنّة على سبيل الازدراء”.
و استنكر تحوّل العنف الى ممارسات يومية معلقا بالقول: “الذي يضرب أمس الأستاذ يعتدي اليوم على الإمام والمؤذّن.. وهو ضرب للقيم التربويّة والدينية وكل من له مكانة مرموقة في المجتمع التونسي”، وفق تعبيره.
وجاءت هذه التصريحات على هامش ندوة وطنية في تونس العاصمة اليوم حول “تعزيز ثقافة التسامح من اجل السلام” في تونس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *