قال وزير التشغيل و التكوين المهني، نصر الدين النصيبي، إن هناك توجّها لفتح بحث جدي و قانوني للتثبت من الشهائد العلمية.

و أكد في سياق آخر، على هامش افتتاح الدورة الخامسة للقاءات المتوسطية للموارد البشرية بالحمامات، أن الوزارة تولي أهمية كبرى للتكوين المهني، مضيفا أن الاستراتيجية المقبلة ستنطلق بوضع مقاربة شاملة للتوفيق بين حاجيات سوق الشغل والتكوين وكيفية إيصال المعلومة لطالبي الشغل.
و تعليقا على إمكانية تغيير اسم الوزارة من وزارة التشغيل والتكوين المهني إلى وزارة الموارد البشرية، أوضح في تصريح اذاعي أنها ” فكرة شخصية و تصور شخصي”و أنها ليست توجها حكوميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *