قرّر وزير الشؤون الدّينية،إبراهيم الشائبي، استئناف مختلف الأنشطة الدّينية من دروس وإملاءات قرآنية بالمساجد والجوامع، وفتح الميضات (الفضاءات المخصصة للوضوء) بها انطلاقا من يوم 1 نوفمبر القادم.

وجاء هذا القرار، على إثر جلسة عمل مشتركة بين وزارتي الشؤون الدّينية والصّحة، التأمت صباح اليوم الجمعة بمقر الوزارة، حيث شدد الشائبي على ضرورة مواصلة احترام البروتوكول الصحّي وتكثيف التعقيم والتنظيف، وفق بلاغ صادر عن الوزارة.

و كانت وزارة الشؤون الدينية أقرت منذ بداية تفشي فيروس كورونا في البلاد، جملة من الاجراءات الوقائية ضمن بروتوكول حفظ الصحّة الخاص بالمعالم الدينية، و ذلك بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا ضمانا لسلامة المصلين.

و تتمثل أبرز هذه الاجراءات، في الوضوء بالبيت اعتبارا لغلق الميضات، و إحضار السجّاد الخاص، و ارتداء الكمامات الواقية، والالتزام بالتباعد في الصفوف مسافة متر واحد واقتصار الخطبة الجمعيّة على عشر دقائق و تعليق كافة الأنشطة داخل المعالم الدينية من دروس وإملاءات قرآنيّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *