أكد محافظ البنك المركزي التونسي مروان العباسي ،اليوم الأربعاء، بالعاصمة أهمية تعزيز التعاون الثنائي بين البنك المركزي التونسي ونظيره الليبي لإرساء بيئة عمل ملائمة للاستثمار و التجديد في مجال التقنيات المالية في البلدين.

و أشار العباسي، خلال افتتاح فعاليات قمّة “بناء ليبيا الرقميّة” التي تنتظم ببادرة من المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات بالتعاون مع الهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية بدولة ليبيا، إلى ضرورة التعاون الثنائي بين البنكين المركزيين التونسي والليبي في عدة مجالات أهمها تبادل الخبرات في مجال البيئة الرقابية التجريبية وتطوير البنى التحتية و وسائل الدفع.

و أبرز أنه تم في إطار التعاون بين البنكين التوافق حول مشاركة البنك المركزي التونسي في إنشاء بيئة رقابية تجريبية في مصرف ليبيا المركزي عبر نقل الخبرات المكتسبة في هذا المجال ، إلى جانب الإعداد لإطلاق اختبار تطبيقة تستعمل تقنية سلسلة الكتل لتسهيل عمليات المقاصّة عبر الحدود بين البنوك المركزيّة.

وفي مجال تطوير البنى التحتية ووسائل الدفع، اعتبر مروان العباسي أنه يمكن العمل على إعادة إحياء مشروع إصدار بطاقات ائتمان مشتركة تونسية ليبية ودعم تنفيذه بهدف تعزيز عمليات الدفع الالكتروني لفائدة مستخدمين تونسيين عند انتقالهم إلى ليبيا وليبيين عند زيارتهم لتونس.

ولفت مروان العباسي ,في السياق ذاته, إلى أنه يمكن العمل أيضا على تعميم تجربة اعتماد شركة المصرفية المشتركة للمقاصة “السيبتال”التونسية كمنصة احتياطية لشبكة “سويفت” لفائدة البنوك التجارية الليبية بعد نجاح التجربة مع البنك المركزي الليبي فضلا عن دراسة مشروع اعتماد التعاون مع شركة المصرفية المشتركة للمقاصة لاعتمادها كمنصة سحابية لفائدة البنوك التجارية الليبية وتعزيز الشمولية قصد تطوير البنى التحتية ووسائل الدفع . و أكد أن التوجه الاستراتيجي للبنك المركزي في مجال الرقمنة والابتكار، يكمن في التعاون بين المصارف وشركات التقنيات المالية، مشيرا إلى أهمية تضافر كافة الجهود في القطاعين العام والخاص لتمكين الشباب المبتكر من تنمية أفكاره وأنشطته وللعبور إلى التنمية الشاملة وفق توصيفه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *