أفاد عضو اللجنة العلمية لمجابهة انتشار فيروس كورونا، أمين سليم، اليوم الاثنين، بأن المعنيين بتلقي الجرعة الثالثة من اللقاح المضادّ لفيروس كورونا لهم حرية إختيار نوع التلقيح حسب الإمكانيات المتوفّرة والذي يمكن أن يكون مغايرا للجرعتين الأولى و الثانية.

و أضاف سليم، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للانباء، ان الراغبين في تلقي الجرعة الثالثة من التلقيح يمكنهم عند تنقلهم الى مركز التلقيح اختيار نوع اللقاح ليكون مغايرا للجرعتين الأولى و الثانية أو من نفس نوع اللقاح الأول، مبينا انه يمكن أيضا لطبيب المركز لدى استفساره عن مضاعفات اللقاح في الجرعتين الاولى و الثانية، أن يقترح على المعني بالأمر تغيير نوع اللقاح في الجرعة الثالثة.

و كانت اللجنة العلمية لمجابهة كورونا وافقت، خلال اجتماع لها في أواخر شهر سبتمبر المنقضي، على الشروع في التطعيم بالجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لكورونا لفائدة كبار السن البالغين 75 سنة فأكثر لتعميمه لاحقا على الفئة العمرية من 50 سنة فأكثر، و أيضا الاشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة و مهنيي الصحة، الذين مرت فترة زمنية على تلقيهم التطعيم منذ انطلاق الحملة في شهر مارس 2021.

و لفت أمين سليم الى أن الدراسات العلمية الحديثة في المجال أثبتت احتمالية حدوث نجاعة أفضل اذا ما تم استخدام نوعين مختلفين من اللقاحات.و بيّن أن المصالح الطبية ارتأت تطعيم كبار السن الذين يفوق سنهم 75 سنة بالجرعة الثالثة حماية لهم من الفيروس خاصة وان الفترة الزمنية الفاصلة بين استكمال التلقيح والفترة الحالية تفوق الـ 5 اشهر وهو ما يضعف المناعة المكتسبة ضد الفيروس.

و أشار إلى أنه سيتم قريبا إرسال ارساليات قصيرة في الغرض للأشخاص ممن يفوق سنهم 75 سنة دون استثناء ثم الفئة العمرية من 60 الى 75 سنة وذلك بالاعتماد على عامل السن، لدعوتهم الى تلقي الجرعة الثالثة من لقاح كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *