مع اقتراب موعد الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف و الذي يوافق هذه السنة يوم الاثنين 18 أكتوبر 2021 ، و تحتفل تونس على غرار العالم الإسلامي بهذه المناسبة احتفاءً بمولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في 12 ربيع الأول من عام الفيل، يتجدد احتفال التونسيون بإعداد أنواع مختلفة من العصائد و اشهرها  ما يعرف ب”عصيدة الزقوقو” لكنّ غلاء هذه المادة مع تدهور المقدرة الشرائية جعلت نسبة الاقبال عليها في ولاية قبلي ليست بالكبيرة , وفق ما أشار اليه رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك الزيتوني الغزالي في تدخله الهاتفي اليوم السبت 16 اكتوبر عبر اذاعة نفزاوة اف ام، مضيفا ان المنظمة لم تواجه اي اشكالات من ناحية الصلوحية .

و في اطار آخر ، أكد الغزالي على انعدام مادة الزيت النباتي من الديوان متوجها للدولة بضرورة التدخل العاجل خاصة و انه الزيت يمثل المادة الاساسية لقوت المواطن .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *