اشتكى في الآونة الاخيرة اهالي القلعة من الدخان الكثيف المتأتي ،من الحرق المتواصل للفضلات المنزلية بمصب الضمرانة  ببلدية دوز ، وقد اكد الناشط بالمجتمع المدني بمنطقة القلعة كريم فرحات  ضمن تدخله الهاتفي اليوم الثلاثاء 12 اكتوبر عبر اذاعة نفزاوة على المعاناة التي تعود الى سنوات , من خلال تضررهم من الغازات السامة جراء عملية الحرق التي تتسبب لهم في حالات اختناق .

و تابع المتدخل انه و لدى اتصالهم ببلديتي القلعة ودوز ، كانت كل من البلديتين  وفي كل مرة تؤكد عدم تحملها للمسؤولية  وهو ما يسبب استياء للاهالي تزامنا مع الضرر اللاحق بهم خاصة من اصحاب الامراض المزمنة  داعيا البلديتين الى التنسيق لايجاد الحل .

و من ناحية اخرى وفي نفس الاطار لم ينفي رئيس بلدية الفوار يونس بن عرفة  التفاعل الايجابي  من قبل بلدية دوز  على مستوى الحراسة  في الموضوع مطالبا بنقل المصب  و ضرورة المراقبة المستمرة  للمصب الذي احدث اضرار صحية كبيرة تفاصيل المداخلة : https://fb.watch/8BfXqu4hLa/

و في سياق متصل اتصلنا برئيس بلدية دوز بلقاسم بن حامد ، و الذي لم ينفي اشكالية مصب الضمرانة مؤكدا ان البلدية لاتقوم بحرق الفضلات بحسب مايذهب في اعتقاد البعض مضيفا ان البلدية قامت بومضة تحسيسية في الغرض من خلال مقطع فيديو قامت بنشره للكشف عن خطورة عملية الحرق و ماقد تلحقه من اضرار جسيمة  : 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *