قررت باريس تشديد شروط منح التأشيرات لمواطني المغرب و الجزائر و تونس، ردا على “رفض” الدول الثلاث إصدار التصاريح القنصلية اللازمة لاستعادة مهاجرين من مواطنيها، وفق ما أعلنه الناطق باسم الحكومة غابرييل أتال، اليوم الثلاثاء.

و قال أتال في تصريحات عبر إذاعة “أوروبا 1″، إنه “قرار جذري وغير مسبوق، لكنه كان ضروريا لأن هذه الدول لا تقبل باستعادة رعايا لا نريدهم ولا يمكننا إبقاؤهم في فرنسا”.

و تابع: “كان هناك حوار، ثم تهديد يتم تنفيذه لأنه في مرحلة ما، عندما لا تتحرك الأشياء، فإننا نفرض القواعد”.

و أوضح قائلاً: “نأمل أن يدفع هذا الدول المعنية إلى تغيير سياستها”.

و بحسب أوروبا 1، تم اتخاذ القرار قبل شهر وقرر رئيس الدولة إيمانويل ماكرون خفض عدد التأشيرات الصادرة للجزائر والمغرب إلى النصف، وبنسبة 30% لتونس، مع اعتبار 2020 سنة أساس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *