اعتبر الإعلامي محمدالمغزاوي أن مشاكل قطاع التمور تتشابه عبر المواسم لافتا إلى أن الحلول المقترحة لا تستجيب لتطلعات الفلاحين.

و أضاف المغزاوي ، أثناء مشاركته في برنامج “للحديث بقية” على موجات إذاعة نفزاوة اف ام، اليوم الإثنين 20 سبتمبر أن التجارب أثبتت أن السعر المرجعي للتمور مجرد اتفاق شكلي لم يتم احترامه في عدة مناسبات.

و انتقد ذات المصدر ضعف التمثيلية الحقيقية للفلاحين في الاجتماعات الجهوية معتبرا أن أكثر من 90% من ممثليهم يحضرون بصفتهم تجارا لا فلاحين.

و ينقسم قطاع التمور الى حلقات رئيسية، و هي الإنتاج و التجميع و التسويق الخارجي و الداخلي، وتبلغ المساحة المخصصة لغراسة أشجار النخيل في ولاية ڨبلي حوالي 23 ألف هكتار ، تضم أكثر من 3 ملايين نخلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *