وقع الاتفاق، خلال جلسة عمل عقدت الخميس، بمقر ولاية توزر، بحضور مدير عام ديوان الطيران المدني والمطارات، على إعادة تشغيل مطار توزر نفطة جزئيا وفتحه أمام الملاحة الجوية بداية من يوم 18 أكتوبر المقبل، وفق ما أكده والي توزر، محمد أيمن البجاوي.

و بيّن والي الجهة أن المطار كان أغلق أمام نشاط الملاحة الجوية بسبب أشغال تجديد المدرج بقيمة 37 مليون دينار، وهي أول إعادة تهيئة للمدرج منذ 40 سنة، موضحا أنه مع تحسن الوضع الوبائي وقعت برمجة مجموعة من التظاهرات الثقافية والسياحية.
وأضاف، أن عودة الرحلات الداخلية من شأنها ان تساهم في خلق حركية سياحية واقتصادية في الجهة.
من ناحيته، أشار مدير عام ديوان الطيران المدني والمطارات، محمد رجب، الى أنه سيتم استغلال جزئي لمدرج الطائرات بالمطار من خلال تهيئة 1550 مترا، بما يمكن من هبوط الطائرات لتصبح يوم 2 سبتمبر في حدود 2200 متر، ويصبح طول المدرج مع نهاية الاشغال في حدود 3225 مترا، بما يمكن من هبوط جميع الطائرات بما فيها الطائرات الثقيلة.
وأضاف مدير عام ديوان الطيران المدني بأن 18 أكتوبر، ستمثل بداية عودة النشاط الجوي بصفة فعلية من خلال استقبال أول طائرة، وانطلاق تظاهرة للقفز بالمظلات تدوم 44 يوما، مؤكدا أن النشاط يقتصر في مرحلة أولى، على رحلات داخلية، ويمكن لبقية الرحلات التقدم بمطلب قبل أيام من موفد الرحلة المبرمج.
في جانب آخر، أشار ذات المصدر، الى ان مشروع تجديد البنية التحتية بالمطار، تشمل تهيئة كاملة للمدرج وتوسعته الى 3225 مترا، وتهيئة شريط المدرج على طول 150 مترا موازية للمدرج، تتضمن إزالة الهضاب وردم الحفر مع تهيئة مربض الطائرات بتهيئة 6 مواقف، الى جانب مد الشبكات الخاصة بالتأريم الليلي وتعويض معدات المساعدة البصرية للتأريم الليلي.
وتهدف الاشغال، الى تحسين البنية التحتية، وضمان تحسين الخدمات الجوية، ومطابقة البنية التحتية للمعايير الوطنية والدولية. وكانت الاشغال انطلقت في مارس 2020 على ثلاث مراحل، وقع في المرحلة تنفيذ الاشغال دون غلق المطار امام الرحلات الجوية، وقد تم تكليف فريق لمتابعة الاشغال أسبوعيا للوقوف على تقدمها الى غاية 18 أكتوبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *