أكدّ وزير التربية فتحي السلاوتي اليوم الجمعة 17 سبتمبر 2021، أنّ الدروس الخُصوصية ساهمت في تعميق الفوراق بين التلاميذ و أصبحت العائلات التونسية تعاني بسبب هذه الظاهرة و تقترض من البنوك فقط، من أجل تدريس أبنائها. 

و أوضح الوزير، أنه اطلّع على عديد التشكيات المتعلقة بإجبار بعض المدرسين للتلاميذ على الدروس الخصوصية، مؤكدا أنه تم اتخاذ عدة اجراءات تمثلت خاصة في حرمان المُدّرس من أجره لمدة 3 أشهر.  و أضاف السلاوتي، أن الوزارة ماضية في تشديد العقوبات و تطبيق القانون بصرامة على كل مدرس يتعّمد إجبار تلاميذه على الدروس الخصوصية، وفق قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *