على خلفية  الاحتجاجات مؤخرا لفلاحي الجهة الناجمة عن وضعية القطاع الفلاحي للموسم الحالي و تشكيات الفلاحين وقلقهم ازاء عديد الاشكاليات  التي تعترضهم  و تثير حيرتهم  وتخوفهم من تضرر صابة التمور من  (العنكبوت الغباري ، عدم توفر مادة البخارة للمداواة ،اشكالية التسعيرة وغيرها …)تنعقد في الغرض جلسة مرتقبة يوم الخميس القادم بإشراف وزير التجارة و  بحضور  والي الجهة و مختلف الاطراف المعنية على غرار  عدة منظمات و اتحاد الفلاحين و الهياكل المهنية و الادارية و غيرها.

ضمن هذا الاطار قدّم رؤساء الاتحادات المحلية  للفلاحين بسوق الاحد  ،الفوار  و قبلي الشمالية ضمن مداخلاتهم  عبر اذاعة نفزاوة امس الاثنين 30 اوت بعض المقترحات لانقاذ الموسم الفلاحي ، اذ اقترح رئيس الاتحاد المحلي للفلاحين بسوق الاحد ميلودي الكريزي، القروض الموسمية على ان يتم استرجاعها لاحقا للبنوك و المطالبة بتسهيل الاجراءات  ، اعطاء دور مباشر للجمعيات المائية و معاضدة مجهودات الفلاح و توفير المواد الاساسية على غرار الناموسية اضافة الى بعض المقترحات الاخرى التي ذكرها ضمن مداخلته اهمها تركيز لجنة جهوية لانقاذ الموسم .

و قد اقترح رئيس الاتحاد المحلي للفلاحين بالفوار عمر التوهامي،تعديل تسعيرة التمور التي يجب ان تكون محترمة  على حد تعبيره و تراعي كلفة الفلاح مع التأكيد على ضرورة اعتماد التسعيرة السنة الفارطة المرجعية المتفق عليها من قبل الاطراف المعنية المتداخلة علاوة على المطالبة بضرورة التشديد على اهمية الدور التعديلي والرقابي للمجمع المهني المشترك للتمور.

هذا و دعم رئيس الاتحاد المحلي للفلاحين بقبلي الشمالية حكيم مرابط مقترح احترام التسعيرة (السعر المرجعي) التي سيتم اعتمادها كي لا تبقى حبرا على ورق كما حدث السنة الفارطة علاوة على ضرورة معاضدة الجمعيات المائية.

في انتظار الجلسة المنتظرة في الغرض التي تم ذكرها سلفا .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *