نفذ صباح اليوم الثلاثاء 24 اوت عدد من فلاحي ولاية قبلي وقفة احتجاجية امام مقر المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بقبلي على خلفية ما اعتبروه مخاوف حول مصير موسم التمور، وفي هذا الاطار عبر احد المحتجين لميكرو مراسل نفزاوة اف ام عن استيائهم من عدم توافد الفلاحين بالشكل المطلوب خاصة في ظل ما يعانيه القطاع من مشاكل طيلة مواسم عدة تتمثل أساسا في تسعيرة التمور و الترويج وما تشهده المنطقة من نقص في المواد الأولية على غرار البلاستيك والناموسية اضافة الى مشكل الاحتكار والاستغلال من قبل كبار التجار.
و أضاف أحد المحتجين تقصير الدولة في الاهتمام بمشاكل الفلاح بالجهة وحمل المسؤولية للسلط الجهوية لإنقاذ وضعية الفلاح والقطاع خاصة و أننا على مشارف موسم فلاحي.
فيما أثار اخر المشاكل التي يعانيها الفلاح مع الوسيط مما يؤثر على تسعيرة التمور والتي عادة ما تعمق من وضعية الفلاح الذي يتكبد مصاريف طيلة الموسم الفلاحي.
وللإشارة تنعقد الان جلسة مع المندوب الجهوي للفلاحة للنظر في جملة هذه المطالب.

By NEFZAWA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *