قالت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي ألفة بن عودة في تصريح اعلامي اليوم الاثنين 23 أوت 2021 إنّ تونس تستعد لعودة جامعية صعبة، في ظل غياب رئيس حكومة، لكن ذلك لن يثني الوزارة على القيام بواجبها على أكمل وجه رغم أنّ وجوده كان سيساعد في الاستعداد جيدا لهذه العودة، حسب قولها. وبيّنت أنّ مشوارها المهني الثري يجعلها قادرة على مواجهة كل هذه التحديات، وفق تعبيرها. وقالت: ” الوزارة قرّرت هذه السنة التركيز على التوجيه الجامعي نظرا لتكرر الأخبار الزائفة التي تستهدفها من طرف صفحات ”مدعومة” على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك”. وتابعت في هذا السياق: ”حكاية التلميذ الي جاب اكثر من 18 و مانجمش يتوجه للطب وحرق لايطاليا مافماش منها وحكاية الالاف الي ما لقاوش بلاصة في الجامعة ما فماش منها زادة كلها أخبار زائفة”. وأعلنت تسجيل زيادة كبيرة في عدد الناجحين في الباكالوريا هذه السنة، حيث تحصّل 78 ألف تلميذ على شهادة الباكالوريا بزيادة تقدّر بـ 22 ألف تلميذ عن توقّعات وزارة التربية التي حدّدت العدد في 56 ألف. وأكّدت ألفة بن عودة انتهاء عملية التوجيه في دورتيه، معلنة أنّه لم يبق أي تلميذ دون توجيه، ومشدّدة في هذا السياق، على أنّ وزارة التعليم العالي لا علاقة لها بمجموع النقاط التي تحصّل عليها التلميذ. وأضافت قولها: ” اذا عندنا برشا تلاميذ جابوا 18 معدل.. عادي انك ما تخلطش على الطب ب 16 معدل”. 8 بمائة من طاقة استيعاب المؤسسات الجامعية المطلوبة للتمييز الايجابي وأعلنت أنّ تسجيل ارتفاع في عدد الناجحين أثر على عملية التوجيه حيث تم اعتماد عملية التناظر للدخول إلى الجامعات التي عليها طلب، مؤكّدة أنّ الأمر معمول بيه في جميع دول العالم لا فقط في تونس. وبيّنت ألفة بن عودة أنّه تمّ تخصيص 8 بمائة من طاقة استيعاب المؤسسات الجامعية المطلوبة للتمييز الايجابي (لأبناء الجهات الداخلية ). وأّكّدت حصول بعض الأخطاء في عملية التوجيه من طرف بعض الطلبة الذين أودعوا ملفات في إعادة التوجيه وقد لبت الوزارة الطلب وساعدتهم في تدارك هذا الخطأ. وقالت إنّه تم بعث لجنة تتكون من مديري المؤسسات الجامعية لدراسة ملفات المواهب، كما أعلنت أنّه لأول مرة تم تمكين كل المتفوقين في الباكالوريا من منح جامعية للدراسة في الخارج . 50 بالمائة من الطلبة سيتحصّلون على منح أما بخصوص المنح، أكّدت وزيرة التعليم العالي أنّ 50 بالمائة من طلبة السنوات الأولى سيتحصّلون على منح، إضافة إلى إدخال تسهيلات للطلبة للحصول على حواسيب . جميع الطلبة الذين يزاولون تعليمهم بالخارج استكملوا عملية التلقيح وفي علاقة بموضوع السكن الجامعي، قالت إنّ الوزارة تعمل على أن تعود الحياة الجامعية إلى نسقها العادي بالنسبة للسكن، بعد التسريع في عملية التلقيح في صفوف الطلبة بالتعاون مع وزارة الصحة. وفي السياق ذاته، أعلنت بن عودة أنّ جميع الطلبة الذين يزاولون تعليمهم بالخارج استكملوا عملية التلقيح (جرعة واحدة من تلقيح جونسون)، اما المتخلفين من الطلبة عن موعد التلقيح، أكّدت أنّه العمل جار لإيجاد حلول لتمكينهم من موعد ثان ربما يوم التسجيل.

By NEFZAWA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *