قال وزير التربية فتحي السلاوتي في تصريح اعلامي ، على هامش مواكبته انطلاق اليوم الوطني الثاني للتلقيح المكثف “أن العودة المدرسية الجديدة ستكون في موعدها ودون اعتماد الأفواج مبرزا أن التلقيح المكثف سيساهم في عودة مدرسية طبيعية.

وأشار فتحي السلاوتي إلى أن الوزارة اضطرت الى اعتماد نظام الأفواج خلال السنة الدراسية 2020-2021 باعتبار الوضع الصحي في تونس في علاقة بجائحة كوفيد-19.

وأضاف في هذا الصدد أنه “لم يعد بالإمكان اعتماد نظام الأفواج الذي لم يمكن إلا من تقديم نصف البرنامج التربوي وكذلك لأن نتائجه ستكون سلبية على التحصيل العلمي والتحصيل البيداغوجي للتلاميذ” حسب تقديره.

وبين من جهة أخرى أن اليوم الوطني الثاني للتلقيح المكثف يشكل عنصرا أساسيا في الإعداد لعودة مدرسية ناجحة، لافتا الى أن الوزارة رصدت خلال السنة الدراسية الفارطة نحو 30 مليون دينار لاقتناء لوازم التعقيم والتطهير.

واعتبر أن الانطلاق في عملية تقديم جرعات التطعيم للتلاميذ والطلبة، والتي تتزامن مع اليوم الوطني الثاني للتلقيح المكثف ستساعد كثيرا في ضمان العودة الطبيعية للدراسة.

المصدر (وات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *