اكّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان، في بيان، أنها “ستتصدى لأية محاولة للتعاطي مع أزمة الصحة في تونس بشعبوية، و لن تسمح للتعامل مع قواعدها بمنطق التجنيد القسري أو الانقاص من حقوقهم”.

كما  اشارت ضمن بيانها الى ان قرارات رئيس الدولة تصبح بلا معنى و خطوة للوراء اذا لم يتم تسليم المجرمين و الناهبين و من نكلو بصحة الشعب و قوته و تعليمه للعدالة و محاكمتهم و عقابهم كائنا من كانوا و الشعب يعرفهم جيدا ، كذلك الأمر الأمر لم يتم الكشف عن داعمي الإرهاب و من اغتال الشهيدين بلعيد و البراهمي و شهدائنا من الجيش و الأمن و المدنيين و على رأسهم الشباب الرعاة الذين اغتالتهم يد الإرهاب لترهيب شعبنا المفقر في دواخل البلاد ، هذا و ننبه إلى أن بعض دعوات الحوار هي محاولة للانحراف بحسب ماجاء في البيان التالي:

By NEFZAWA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *