مثل تفعيل البروتوكول الصحي الخاص بقاعات الأفراح و إحداث آليات لمراقبة مدى الالتزام به، أبرز توصيات اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا المنعقدة أمس الثلاثاء، وفق ما كشف عنه اليوم الأربعاء، رياض دغفوس عضو اللجنة العلمية و مديرعام المركز الوطني لليقظة الدوائية و المكلف بمتابعة البحوث حول اللقاحات و التوصيات بالحملة الوطنية للتلقيح.

و عبّر دغفوس، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، عن وجود مخاوف كبيرة من ارتفاع انتشار فيروس كورونا خلال هذه الصائفة جراء إقامة حفلات الزواج و الخطوبة و الختان و النجاح و غيرها التي يتميز بها هذا الموسم وذلك دون الالتزام بمقتضيات البروتوكول الصحي الخاص بهذه المناسبات .
و أفاد أن اللجنة العلمية أوصت بوضع آليات لمراقبة مدى التزام قاعات الأفراح بالبروتوكول الصحي الخاص بها و المتمثل، بالخصوص، في تقليص عدد المدعوين إلى 50 بالمائة بالنسبة لقاعات الأفراح المغطاة والى 30 بالمائة بالنسبة للقاعات المفتوحة، و الالتزام بالتباعد بين الطاولات و تحديد عدد مقاعدها و وضع معقمات على كل واحدة منها. و أبرز دغفوس أن اللجنة العلمية أوصت عموما بضرورة وضع الآليات الكفيلة بالتثبت من مدى تطبيق اجراءات البروتوكول الصحي الخاص بكل القطاعات، خاصة و أنها لاحظت أنه غالبا ما يقع خرقها من قبل المواطنين.
و وصف عضو اللجنة العلمية الوضع الوبائي في علاقة بانتشار فيروس كورونا في تونس بـ “الخطير جدا” و يتميز ،خلال الفترة الأخيرة، بالخصوص بسرعة العدوى و بخطورة الإصابات وبتأثيرأوسع على الشرائح العمرية الصغيرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *