يتواجد اليوم الاثنين 21 جوان 2021 فريق عمل” الو نفزاوة”  بمنطقة جمنة من معتمدية قبلي الجنوبية لنقل مشاغل المواطنين و رصد اهتماتهم .

ضمن هذا الاطار افاد مدير جمعية القاصرين ذهنيا ، ان الجمعية هدفها تعليمي تأهيلي لكن يظل اكبر اشكال يعترضها ، نقص الاعوان علاوة على الصعوبات المادية التي تمثل عائقا كبيرا للقيام بعمل يليق بهاته الفئة .

هذا و اشارت نادية الشايب مربية مختصة الى نقص الموارد البشرية خاصة و ان الفئة تحتاج لاختصاصات متعددة .

و اشارالفلاح محمد بن عثمان و رئيس جمعية فلاحية ان “هنشير “جمنة مشاغله عديدة منها ضعف الانتاج بل انعدامه خلال السنتين الاخيرتين مع ارتفاع تكاليف “الذكّار”و كلفة الكهرباء التي ارقت الفلاح الذي لم يعد قادرا على خلاص  شركة “الستاغ” بالاضافة الى ضعف الابار مع نقص المياه متوجها للسلط بايجاد حل خاصة في الخلاص .

و في ذات الاطار اشار المواطن طاهر الطاهري ، ان نقائص جمنة لا تحصى و لاتعد اين بدا بالشان التربوي ومنها ماتعانيه المدارس الابتدائية من نقائص على غرار تردي البنية التحتية ، انعدام قسم تحضيري بالمدرسة الكبرى مذ،كما اشار الى قدم التجهيزات بنادي الاطفال  التي تعود الى الثمانينات ، انعدام فضاء ترفيهي للاهالي ، انعدام مخفضات السرعة بالطريق هذا و تطرق الطاهري الى  النقائص بعدة مجالات  اخرى منها الرياضية على غرار الملاعب الرياضية المعشبة ، و في المجال الصحي حاجة المنطقة الى مركز وسيط ،  هذا و تحدث الطاهري عن  تجربة”ستيل  المندرجة في برنامج  الاقتصاد الاجتماعي التضامني “تفاصيل المداخلة: 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *