تطرق برنامج “الدوسي” اليوم الجمعة 18 جوان 2021 لملف الأراضي الاشتراكية بولاية قبلي و ما يسوده من مشاكل و تعقيدات.
و قد اكد الاستاذ  المحامي وديع بن علي في تدخله الهاتفي للحديث عن الموضوع ان الاراضي الاشتراكية ملف شائك و يعد معضلة في تاريخ تونس و عائقا للتنمية و يهدد السلم الاجتماعي ، و من ثم تناول الاراضي الاشتراكية من الناحية القانونية بداية من تعريف المصطلح قانونيا و الهياكل المعنية به وفق تشريعات تضبطه منها مجلس  التصرف و مجلس الوصاية الجهوي حيث يعد الاخير عنصر مهم الذي يسند صك الاسناد على وجه الملكية الخاصة علاوة على الفصل و التحكيم في النزاعن مؤكدا ان الملف يحتاج اليوم لارادة سياسية و جراة لحلحته  تغليبا لمصلحة الجهة .
و في ذات الاطار اشار حسين مقداد المدير الجهوي لاملاك الدولة و الشؤون العقارية بقبلي، ان النزاعات من المفترض يتم حلها في مجلس الوصاية الجهوي خاصة منها لاشكالية الحدود بين القرى ، و في حال العجز عن حل الاشكال يتم تحويله على انظار المحكمة العقارية مشددا على اهمية الارادة للوصول الى حل اشكاليات هاته الاراضي .
 و في نفس السياق اكد الطاهر الطاهري رئيس فرع رابطة حقوق الإنسان بقبلي، ان الاراضي الاشتراكية خلقت صراعات بين مناطق الجهة و خارجها مشيرا انه تمت الدعوة الى عقد مجلس وصاية اقليمي بعد  الصراع الاخير على” العين السخونة “داعيا الى القيام بمبادرات توعوية لتجنب و تفادي الصراعات بتظافر مختلف الجهود  و بالحوار و تقديم التنازلات ان كان على مستوى الجهة او خارجها  تفاصيل المداخلة :

By NEFZAWA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *