قال عبد الباسط غانمي المدير العام لوكالة النهوض بالاستثمار الخارجي أنّ جائحة فيروس كورونا قد تمثل فرصة مناسبة لتونس لمزيد استقطاب الاستثمارات الأجنبية.

و أكّد، أنه بالرغم من تراجع حركة تدفق الاستثمارات الخارجية مع نهاية سنة 2020 (24 بالمائة سلبي)، فإنّ تونس لا تزال تمتلك قدرة تنافسية ما يمكنها من استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية.

و اعتبر أنّ الأرقام تترجم جاذبية الوجهة التونسيّة، التي وجب تدعيمها من خلال مزيد تحسين مناخ الاستثمار وتحسين القدرة التنافسية خاصة في مجالي البنية التحتية واللوجستيك، وهي عوامل يأخذها المستثمر الأجنبي بعين الاعتبار عند نيّته القيام ببعث مشروعه.

و أفاد غانمي أن الجائحة الصحيّة كشفت عن صعوبات الدول الأوروبية في التزوّد بالمواد الصحيّة من الدول البعيدة، سيما، من دول جنوب شرق آسيا، معتبرا أن هناك جانب إيجابي وجب استغلاله يتمثل في فرص تحويل جزء من الأنشطة التابعة للشركات الأوروبية من آسيا إلى دول جنوب حوض المتوسط ومن ضمنها تونس.

و تابع بالقول إنّ صنّاع القرار، خاصّة، في الدول الأوروبية يعتزمون عدم التعويل على التزوّد من مناطق بعيدة، كدول جنوب شرق آسيا والبحث عن مناطق قريبة على غرار دول شمال افريقيا الأمر، الذي يوفر لتونس فرصة للتموقع لاستقطاب الاستثمارات الدولية، خاصّة، في قطاعات حيوية كالصناعات الصيدلانية وقطاع الأدوية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *