وضع صحي حرج و “كارثي ” كما وصفه المواطنين مع عدم قدرة المستشفيات على استيعاب حالات مرضى الكورونا في ظل تفشي الفيروس اضافة الى تأخر نتائج التحاليل  .
و هو ما اكده سمير مرزوق المدير الجهوي للصحة بقبلي في تدخله الهاتفي عبر اذاعة نفزاوة ، مشيرا ان تأخر نتائج التحاليل يعود الى تجاوز المخبر طاقة استيعابه كما اضاف ان هناك طلب لتوفير جهاز اخر لتفادي الضغط الحاصل.
و عن وجود السلالة البريطانية بالجهة اشار مرزوق انه تم ارسال عينات لمعهد باستور للتقطيع الجيني في انتظار نتائجها .
و بخصوص نقص اطباء الاختصاص و بعض الاستقالات بالمستشفى الجهوي بقبلي اشار مرزوق الى السعي  الجدّي لايجاد الحلول من خلال اضفاء الصيغة الجامعية لبعض الاقسام لاسداء الخدمات الصحية .
  و في ذات الاطار ثمنّت مديرة المستشفى الجهوي بقبلي سلوى المرغني ، مجهودات كل الاطار الطبي و شبه الطبي و عن الاستقالات اكدت انها تعود لعدة اسباب منها المنظومة الصحية الوطنية عامة كما تدخل في اطار هجرة الادمغة . 
هذا و تحدثت عن وضعية المستشفى الجهوي الحرجة لكنها  لاتمنع من فرض رباطة الجأش للمواصلة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *