قدم رئيس الحكومة هشام المشيشي، اليوم السبت 10 أفريل 2021،  في مستهل ندوة الولاة بثكنة العوينة تقييما للوضع الوبائي بحضور أعضاء اللجنة العلمية و عدد من الوزراء .

و اكد المشيشي تسجيل عدد من المؤشرات التي تؤكد دخول تونس في ما يسمى بموجة ثالثة من بينها تسجيل ضغط كبير على اقسام الانعاش و الاكسيجين و تعكر الحالة الصحية لفئة الشباب من جراء اصابتهم للكورونا في المقابل تمت مضاعفة عدد اسرة الاكسيجين ب3 مرات في فترة وجيزة و ايضا الترفيع في عدد اسرة الاكسيجين و القيام بانتدابات في القطاع الصحي.
و اشار رئيس الحكومة الى ان هذا الوضع استوجب اتخاذ عدة اجراءات المحدد الاساسي لها الحفاظ على صحة المواطن و الرفع من جاهزية المؤسسات الصحية لكن هذه القرارات كانت لها كلفة اقتصادية و اجتماعية داعيا الجميع الى التضامن خصوصا و انه يتم حاليا العمل على اتخاذ اجراءات مرافقة للفئات المتضررة قائلا “يد وحدة ما تصفقش ..لا بد من التضامن”.
من جهة اخرى ،اقر المشيشي  بوجود ازمة اخلاقية و قيمية والتي وصفها باخطر الازمات مبينا ان العديد يستثمر في هذا الوباء داعيا اعضاء اللجنة العلمية في هذا الصدد الى عدم ترك الفضاء لهؤلاء و تقديم جميع التوضيحات العلمية للمواطن التونسي.
و من المنتظر اليوم ان يتم الاعلان عن اجراءات جديدة بعد طلب رئيس الجمهورية مراجعة توقيت حظر الجولان رغم ان هذا القرار اثبت نجاعته سابقا في كسر حلقات العدوى،وفق ما اكده رئيس الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *