قال رئيس الحكومة، هشام المشيشي، إن الإجراءات التي تم اتخاذها لكسر حلقات العدوى بفيروس كورونا، ستكون لها كلفة اقتصادية و اجتماعية.

و دعا خلال اشرافه على اجتماع ضم اعضاء اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا، خصص لتقييم الاجراءات التي تم إتخاذها في أعقاب اجتماع اللجنة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا، إلى تقاسم الكلفة بين مختلف مكونات الشعب التونسي، مشيرا إلى ان الإجراءات المرافقة التي تعمل الحكومة على صياغتها غير كافية و أنه لابد من تظافر الجهود و التضامن.
و أضاف رئيس الحكومة: “يد وحدها ما تصفقش.. و لازم الناس اللي واصلت عملها وعندها مدخول قار تعاون الناس اللي تضرّرت من الجائحة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *