وصفت الدكتورة جليلة بن خليل الناطقة الرسمية باسم اللجنة العلمية اليوم الاثنين 5 افريل 2021 الوضع الوبائي في تونس بالخطير مؤكدة ان الفرق كبير بين ما كان عليه الوضع قبل شهر والان .

واوضحت الدكتورة خلال مداخلة اذاعية لها ان اللجنة العلمية استهلت اجتماعها السبت الماضي بالاستماع الى عرض عن الوضع الوبائي قدمته الدكتورة نصاف بن علية مديرة المركز الوطني للامراض الجديدة و المستجدة مؤكدة ان العرض ابرز وجود زيادة في عدد الاصابات المكتشفة و ايضا زيادة في معدل الحالات الايجابية مشيرة الى ان نسبة التحاليل الايجابية تقدر حاليا بقرابة 23 بالمائة والى انها بلغت في السابق اقل من 20 بالمائة وحتى اقل من 9 بالمائة في بعض الجهات.

و اكدت ان عرض الوضع الوبائي اظهر ان هناك انتشارا مرتفعا فمرتفعا جدا للفيروس بـ17 ولاية و95 معتمدية وان ذلك يعني اكثر من 100 اصابة على 100 الف ساكن الى جانب تكاثر عدد المرضى المقبلين على المؤسسات الاستشفائية الخاصة والعمومية سواء على أسرّة الانعاش او الاوكسيجين مشيرة الى ان بعض المستشفيات ببعض المناطق استنفدت طاقة استيعابها.

و لفتت الى وجود 19 مريضا في الانعاش حاليا بمستشفى عبد الرحمان مامي باريانة و الى ان هناك حاليا 50 مريضا في قسم الاوكسجين و18 مريضا في قسم الانعاش بالمستشفى الميداني بالمنزه مؤكدة انه استقبل في ظرف 24 ساعة 10 مرضى جدد .

واضافت الدكتورة ان من مؤشرات تدهور الوضع الصحي ارتفاع عدد الوفيات مؤكدة ان المؤشر عاد الى اكثر من 20 وفاة يوميا بعدما كان تحت هذا المعدل.

و اشارت الى تفشي السلالة البريطانية لافتة الى ان المعطيات تشير الى وجود عدوى محلية والى ان ذلك يعني عدم معرفة مصدر العدوى.

و اعتبرت الدكتورة ان عودة انتشار الفيروس تعزى الى حالة التسيب كلما تحسن الوضع مبرزة ان ذلك يتجلى من خلال عدم حمل الكمامة وعودة الشيشة بقوة مذكرة بان اللجنة العلمية لم تقترح ابدا عودة الشيشة للمقاهي.

و شددت على ضرورة التقيد بالاجراءات حتى لا تذهب المجهودات سدى مؤكدة انه مازال هناك مجال صغير للتصرف امام المؤسسات الاستشفائية محذرة من انه اذا تم التمادي في حالة الاستهتار والقول بان انتشار الفيروس مجرد مؤامرة فان تونس ستبلغ السيناريو الكارثي الذي يتحدث عنه البعض.

و حول الحلول التي تطرقت اليها اللجنة العلمية يوم السبت اكدت الدكتورة انه تم التداول في شأن توقيت حظر الجولان معتبرة انه مازل امام تونس مجال زمني صغير قبل الحديث عن الحجر الشامل مشددة على ضرورة تطبيق الاجراءات بكل صرامة وتحمل الدولة مسؤوليتها في السهر على تطبيق الاجراءات.

تداولنا في توقيت حظر الجولان و بالنسبة للحجر الشامل و نحن في تونس مازال عنا مجال صغير لو يتم تطبيق الاجراءات بكل صرامة والدولة يلزم تتدخل و تسهر على تطبيق الاجراءات و تداعياته ان المنظومة الصحية تسقط و لم نعد نجد وين نحط المرضى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *