حل رئيس الجمهورية قيس سعيد، صباح اليوم الأربعاء 17 مارس 2021، بقصر الضيافة بطرابلس حيث أجرى محادثات موسعة مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي حضرها عن الجانب الليبي كل من نائبي رئيس المجلس عبد الله اللافي وموسى الكوني ووزيرة الشؤون الخارجية نجلاء المنقوش و وزير الاقتصاد والتجارة محمد الحويج.

و حضر عن الجانب التونسي وزير الشؤون الخارجية و الهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي وعدد من أعضاء الديوان الرئاسي منهم المستشار المكلف بالملفات الاقتصادية.
كما جرى لقاء ثنائي بين رئيس الدولة  ورئيس المجلس الرئاسي. 
وأفادت رئاسة الجمهورية في بلاغ لها، بأنه تم التأكيد خلال المحادثات على أهمية هذه الزيارة التي تبرهن على عمق ومتانة الروابط التاريخية بين تونس وليبيا، وعلى أن مستقبل العلاقات بينهما سيكون بقدر عراقة هذه الروابط. 
كما تم التأكيد على مواصلة مساندة تونس للمسار الديمقراطي الليبي، خاصة و أن أمن تونس من أمن ليبيا. 
و مثلت الاستحقاقات المقبلة للبلدين و في صدارتها المسائل التنموية و الاقتصادية، أبرز محاور المحادثات حيث تم الاتفاق على إعطاء دفع جديد للنشاط التجاري و وضع خطة عمل لتفعيل الجانب الاستثماري عبر تسهيل إجراءات العبور بين البلدين و تيسيير الإجراءات المالية بين البنك المركزي التونسي و مصرف ليبيا المركزي. 

كما اتفق الجانبان على تبادل الخبرات وتكثيف التعاون في مختلف المجالات الأخرى لمواجهة التحديات الكبيرة للبلدين، وذلك عبر الإسراع بعقد اللجان العليا المشتركة بما يستجيب لانتظارات الشعبين الشقيقين، وفق بلاغ رئاسة الجمهورية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *