تعددت المبادرات بالجهة لكن استبشر الجميع خيرا ب”مبادرة قبلي تجمعنا ” التي تصل اليوم الخميس 4 فيفري 2021  شهرها الرابع و للتذكير فإن المبادرة انطلقت في شهر نوفمبر و كان يوم الثلاثاء  24 نوفمبر 2020  اولى اجتمعاتها ، تنسيقية ولدت لتُعنى بالشأن الجهوي العام جمعت النواب و مختلف المنظمات و كل القوى الفاعلة بالجهة و المجتمع المدني على خلفية ما عاشته ولاية قبلي و ما تعيشه من تهميش و اقصاء من قبل الحكومة لا سيما الحكومات المتعاقبة .

فكان الهدف من المبادرة كلمة واحدة لمصلحة الجهة امام مختلف الازمات المتعددة بها ،منها على سبيل الذكر لا الحصر الوضع الصحي ،  ازمة الغاز المنزلي ، اشكاليات الاراضي الاشتراكية ، اشكالية “العين السخونة” شركة البيئة و البستنة و آخرها اشكالية الاسنادات” الغير قانونية ” بمنطقة الفردوس برجيم معتوق و الجدل الحاصل و الذي قد لا تحمد عقباه في قطاع النقل …كلها ملفات مهمة لم تحرك فيها المبادرة المذكورة سلفا ساكنا و لم تتقدم خطوة واحدة منذ ولادتها خاصة و انها اتت لايجاد الحلول او على الاقل السعي لايجادها و النظر فيها و لم تقم بتطبيق ماصاغته للمطالبة بحقوقها و مستحقاتها او حتى محاولة التدخل لحل الاشكاليات.

المبادرة لم نر فيها الى غاية يومنا هذا خلقا لخيارات استراتيجية توجيهية في التنمية للجهة تتماشى مع مبدا الاستدامة عبر الحوار البنّاء و الكلمة الواحدة لمختلف الاطراف و كل القوى لتحقيق النجاح في مسارها التنموي و تحقيق المصلحة العامة و التي بقيت مجرد شعارات حركتها لحظة آنية لم تبرح الصورة التي كانت عنوان “مبادرة قبلي تجمعنا ” فكانت الصورة هي التي جمعت اهاليها في لحظة “النفحة النفزاوية” لا غير؟؟؟؟ 

*سنية بن مرزوق 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *