تباينت المواقف حول الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية قيس سعيّد يوم امس الاثنين 11 ماي الى ولاية قبلي ,ضمن هذا الاطار كانت مداخلة رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان فرع قبلي الطاهر الطاهري, الذي فسر غياب المجتمع المدني يعود الى ان الزيارة كانت  “للمستشفى العسكري المتنقل” , مشيرا ان حضوره كممثل عن الرابطة كان اختيار من جمعية العسكريين ,مؤكدا على عدم علمه بزيارة الرئيس للجهة  .و فيما يتعلق بخطاب رئيس الجمهورية,  اجاب انه تضمن رسائل عديدة ,و ان زيارته تحتسب له وفق قوله , و عن فحوى الحوار الذي دار بينه و بين سعيّد اشار انه كان حول( القطاع الصحي و تجهيزات المستشفى الميداني و شركة البستنة و اتفاق 26 اوت و ملف قبلي ضحية و المطالبة بتفعيل الاتفاقات ). تفاصيل المداخلة كاملة:

كما تدخل في ذات السياق الناشط بالمجتمع المدني بسوق الاحد عبدالله حبيق الذي افاد ان زيارة رئيس الجمهورية في نظره الشخصي تعتبر موفقة و ناجحة لعدة عوامل و اولها المستشفى العسكري المتنقل الذي يعتبر اعترافا ضمنيا بالوضعية الهشة للقطاع الصحي بقبلي .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *