مجموعة “طلبة و شباب نفزاوة بالخارج”  تضم 240 عضو موزعين على 18 دولة, من مختلف دول العالم  تم بعثها على اثر تفشي ازمة كورونا للنظر في وضعية الطلبة و طرح مشاغلهم  هذا و ستتخذ المجموعة الصبغة القانونية في الاطار الجمعياتي لمواصلة عملها , كما تم تنظيم طيلة هاته الفترة حملة تبرعات ضمن اعانات مالية وصلت الى مرحلة متقدمة و هامة كانت قد خصصت لفائدة الطلبة حيث انتفع منها عدد منهم موزعين على كافة دول العالم و وفق نسب هامة ذكرها الطالب رائد السالمي احد القائمين على المجموعة ضمن مداخلته اليوم من باريس فرنسا , هذا و ثمّن السالمي دور كل القائمين على المجموعة و المساهمين في حملة التبرعات :

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *