انعقد اليوم السبت 02 ماي 2020 اجتماعا ضم النواب الخمس عن ولاية قبلي بمجلس الشعب مع عدد من ممثلي المنظمات على غرار الاتحاد الجهوي للشغل وفرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان واتحاد الفلاحين ونشطاء بالمجتمع المدني ويهدف هذا الاجتماع الى الحث على الدفع بالنقاط التي تضمنها البيان المشترك الصادر عن نواب الجهة وخاصة منها ما يتعلق بالقطاع الصحي و الوضع التنموي بولاية قبلي.
وفي تصريح لنفزاوة اف ام اكد الناشط بالمجتمع المدني محمد يوسف عن اهمية هذا الاجتماع في اطار تجميع الجهود بالولاية خاصة وبالتزامن مع الوضع الصحي الحالي والتخفيف من حدة الازمة التي كشفت وفق قوله عن نقائص البنية التحتية في قطاع الصحة ومتابعة نقاط اتفاق 26 اوت 2017 و الاتفاق المبرم بين الاتحاد الجهوي للشغل بقبلي والشركات البترولية المنتصبة بالجهة في اطار تفعيل مسؤوليتها المجتمعية كما تطرق الحاضرون الى التعاطي السلبي للحكومات المتعاقبة تجاه القضايا التنموية بولاية قبلي اضافة الى طرح بعض النقاط المتعلقة بالمجال التربوي خاصة بعد القرارات الاخيرة حول رزنامة الامتحانات الوطنية تزامنها مع وضع مناخي قاس بالجهة والنظر في ايجاد حلول لحسن سيرها.
كما اكد بن يوسف ان هذا الاجتماع كان فرصة للفصل بين الاختلافات السياسية ومصلحة الجهة كما سيكون هناك اجتماعات دورية اخرى بين النواب و المجتمع المدني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *