في إطار التزامه بتمكين الشابات والشبان، وتجاوبا مع الأزمة العالمية التي فرضها فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، يُطلق مكتب اليونسكو لدى الدول المغاربية، مبادرة تحت شعار: “الشباب المغاربي يتحرك لرفع التحديات المرتبطة بكوفيد-19″، وذلك بشراكة مع كل من: جمعية سدرة في الجزائر، وجمعية مبادرات مواطنة في المغرب، وإذاعة نفزاوة الجمعوية في تونس، بتعاون مع إذاعة مونتيكارلو الدولية.
وتمثل مبادرة “الشباب المغاربي يتحرك لرفع التحديات المرتبطة بكوفيد-19″، حملة تشاورية لدى شباب المنطقة، ستسمح بتجميع واستخلاص رؤى الشباب المغاربي ومقترحاتهم الإجرائية على المستوى القطري ثم الإقليمي، لمواجهة التحديات المرتبطة بأزمة كوفيد-19، لا سيما فيما يتعلق بـ: التعليم عن بعد، الوصول إلى المعلومات، الأخبار الزائفة (التضليل الإعلامي)، حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين في أوقات الأزمات، الثقافة والبحث العلمي.
في الواقع، فإن الشابات والشبان فاعلات/فاعلون لا محيد عنهن/عنهم في عملية التفكير لمواجهة الأزمة وتطوير الآليات الأساسية لما بعد الأزمة. إنهن/إنهم يمتلكن/يمتلكون الإبداع والإمكانات والقدرة الضرورية لتحسين المجتمعات، لصالحهن/لصالحهم ولصالح بقية العالم.
ولهذه الغاية، فقد أنشأ الشركاء الثلاثة للمجتمع المدني، بشراكة مع مكتب اليونسكو لدى الدول المغاربية، وتعاون مع إذاعة مونتيكارلو الدولية، منصة إلكترونية إقليمية، تسمح بإطلاق نقاش بين شابات وشبان البلدان المغاربية، بمختلف مشاربهم المتنوعة والمتعددة، حتى يتمكنوا من التعبير عن أنفسهم فيما يتعلق بالتحديات التي تقع في صميم مهام اليونسكو، وهي: التعليم عن بعد، التواصل في أوقات الأزمات، حالة حقوق الإنسان المساواة بين الجنسين، الثقافة، وأيضا البحث العلمي.
وأخيرًا، ستسمح هذه الحملة أيضًا للشابات والشبان، على مستوى البلدان المغاربية، بتَمَثّل طريقة المشاركة وقيادة حملات التوعية التي أطلقتها اليونسكو في جميع أنحاء العالم لمواجهة التحديات، وتحضير العالم لما بعد فيروس كورونا المستجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *