أكّدت النائبة بمجلس نواب الشعب عن الكتلة الديمقراطية ليلى حدّاد اليوم الإثنين 2 مارس 2020 أنّه تمّ منعها رفقة زملائها النواب خلال زياتهم الأخيرة الى حقل نوّارة، من الدّخول بتعلّة الحفاظ على سلامتهم.

و قالت حدّاد لإذاعة “جوهرة أف ام” : ” التقينا خلال زيارتنا بجميع المهندسين والعاملين بالقطاع و كان برفقتنا المدير العام للأنشطة البترولية بتونس و رئيس المشروع ورئيس مدير عام الشركات النمساوية ..و قالوا إنّ الحقل لم يدخل بعد حيز التنفيذ و إنّ ذلك سيكون يوم 10 مارس” ناقلة عنهم تأكيدهم أنّ الغاز لم يصل الى مدينة قابس.

و أضافت “قدموا لنا الملابس الخاصة بالعملة و لكن تمّ منعنا من الدخول بتعلّة المحافظة على سلامتنا و بأنّه لا يجب علينا الدخول “.

و عبّرت حدّاد على امتعاضها من رئيسة لجنة الطاقة عبير موسي متهمة إياها بمحاولة “شخصنة عمل اللجنة ونشاطها في حقل نوّارة” مضيفة بالقول” لجنة الطاقة ليست بإسم عبير موسي مع كامل احترامي… هي باسم جميع نواب الشعب ولكنّ موسي شخصنتها وكأنّ اللّجنة أصبحت خاصّة بالحزب الدستوري الحر”.

و أشارت الى أنّ ” اللجنة فيها العديد من النواب من كلّ الكتل البرلمانية…والناس الكل متساوية كالرئيس كالمقرر كالعضو …إلاّ أنّ موسي في زيارتها للحقل كانت كأنّها في مهمّة حزبية مع أعضاء الحزب وكان معها كذلك فريق أمني يصعد معنا الى الطائرة كأنّها مُهدّدة من زملائها النواب ثمّ نجد سيارة رباعية الدفع بانتظارها وبرفقتها طاقم صحفي”.

و شدّدت حدّاد على أنّ كلّ النواب متساوون و يعملون لصالح المجلس في الـ 15 لجنة ومن حقّ أي نائب أن يطّلع على المستجدّات.

By khalil

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *