مطالب عديدة و كلها من الاساسيات ينادي بها أهالي قرية غليسية القدارة لعل أهمها المرافق الصحية ,البنية التحتية  و غيرها من المرافق الحياتية لكن الى حد الان لا تشهد اي تقدم رغم علم السلط الجهوية بالوضعية ,هذا اضافة الى ضعف الخدمات البلدية بالتزامن مع محدودية امكانياتها وفق ما اكده الناشط بالمجتمع المدني للقرية المذكورة مبروك القدري في مداخلته الهاتفية امس الخميس 26 فيفري في برنامج صباحك ياقبلي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *