“لا انتظارات من حكومة الفخفاخ و قبلي جهة ضحية لعدم تفعيل النضالات و تطبيقها “

“لا انتظارات من حكومة الفخفاخ و قبلي جهة ضحية لعدم تفعيل النضالات و تطبيقها “

اكد ضيف صباحك يا قبلي ليوم الخميس 27 فيفري 2020 رئيس فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان بقبلي طاهر الطاهري, ان في حكومة الفخفاخ البعض من المناضلين يمكن المراهنة عليهم ,لكن هذا لا ينفي في المقابل انها حكومة ستخدم مصالح طبقية معينة و الانتظارات ستخيب كغيرها من الحكومات السابقة وفق ماجاء في قوله:

هذا و اضاف الطاهري في سياق متصل ان ولاية قبلي جهة ضحية على جميع الاصعدة مؤكدا انه تم العمل على الملف لفترة زمنية من طرف جميع نشطاء المجتمع المدني و تم اقتراح حلول لكن المشكل يكمن في عدم مواصلة النضالات من اجل تطبيق ما تقرر على غرار اتفاق 26 اوت 2017 وفق قوله اكثر تفاصيل :

 

 

 

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*