موزعو الأدوية يلوحون بالإضراب

موزعو الأدوية يلوحون بالإضراب

دعت الغرفة الوطنية للمؤسسات الصيدلية الموزعة للأدوية بالجملة، منظوريها الدخول في إضراب مفتوح ابتداء من يوم الخميس 13 فيفري 2020، و ذلك بعد عقد الغرفة جلسة عامة خارقة للعادة  الاربعاء 5  فيفري .

و تأتي الدعوة الى الاضراب على خلفية انطلاق توظيف الأداء على القيمة المضافة على الأدوية بالتجزئة مع القيام بمراقبة جبائية معمقة على عدد من هذه المؤسسات.
و أوضح عضو الغرفة، التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، أحمد كراي، أن هذا الإجراء من شأنه أن يتسبب في افلاس مهنيي القطاع مبينا أن هامش الربح الخام لهذه المؤسسات يقدر ب 8 بالمائة و لا يتجاوز الصافي منه 5ر0 بالمائة وهو “هامش ضئيل جدا، سيما، و أن جميع الأدوية مسعرة”، وفق تقديره.
و أضاف كراي، “ان هذا القانون لم يرفق بآليات لتطبيقه، على غرار تحديد قائمة للأدوية الخاضعة للأداء على القيمة المضافة”.
و أفاد أن الغرفة قد راسلت كل من وزارة المالية ووزارة الصحة ووزارة التجارة دون الحصول على رد منها.
كما طالبت الغرفة الحكومة ومجلس نواب الشعب للتدخل ” لرفع المظلمة عن الناشطين في هذا القطاع”.
و تجدر الإشارة إلى ان الفصل 16 من قانون المالية لسنة 2017 يقر بمواصلة توسيع مجال الأداء على القيمة المضافة.
كما تم اقرار ضريبة بنسبة 7 بالمائة على مبيعات التجزئة للأدوية والمستحضرات الصيدلانية في قانون المالية لسنة 2020.
يذكر أن مؤسسات موزعي الأدوية بالجملة تتوزع على كامل الجمهورية و تعد نحو 60 مؤسسة و يؤكد كراي أن جميعها معنية بالاضراب المزمع تنفيذه.

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*