أعلن رئيس الحكومة المكلف ،إلياس الفخفاخ،، قراره الاستقالة من كافة المسؤوليات الحزبية بحزب التكتل من اجل العمل و الحريات والتفرغ كليًا لمهمة تشكيل الحكومة بما يوفر مناخا مناسبا للعمل ويحقق اكبر قدر من النجاعة المطلوبة.

و أرجع الفخفاخ (48 سنة) الذي تسلم مساء الاثنين الماضي من رئيس الدولة رسالة تكليف لتكوين الحكومة وفقا لمقتضيات الدستور، قرار استقالته الى “جسامة المهمة” الملقاة على عاتقه و انسجامًا مع متطلبات التكليف وسياقه وخصائصه، ودفعًا لكل لبس أو كل ما من شانه ارباك مسار تشكيل الحكومة، حسب ما جاء في تدوينة له على حسابه الرسمي على فيسبوك.
من جهة اخرى قال المكلف بتشكيل الحكومة الذي كان انتخب عن حزب التكتل عضوا في المجلس الوطني التأسيسي في اكتوبر 2011 ثم تقلد لاحقا مناصب وزارية ، انه اعلم رفاقه في الحزب بقرار استقالته و مبرراته. كما اكد اعتزازه الكبير بانتمائه لتلك المدرسة العريقة في النضال والديمقراطية ،حسب نص التدوينة .
و حسب صفحته سيشرع اليوم الخميس  في إجراء جملة من اللقاءات مع الاطراف السياسية و الاجتماعية على ان يعقد يوم الجمعة المقبل بدار الضيافة بقرطاج ندوة صحفية لعرض تصوره العام للمشاورات و منهجيتها و مراحل تشكيل حكومته.
و كان الفخفاخ قد صرح الاثنين الماضي عقب لقائه رئيس الدولة و تسلمه رسالة التكليف بأنه سيسعى إلى تكوين حكومة متناغمة مع ما عبر عنه الشعب التونسي في الانتخابات الأخيرة، مشددا على ان تلك الحكومة ستتكون من فريق مصغر منسجم وجدي يجمع بين الكفاءة والإرادة السياسية القوية والوفاء للثوابت الوطنية و لأهداف الثورة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *