أعربت عمادة المهندسين التونسيين اليوم الاربعاء 22 جانفي 2020 عن أملها في ان تلقى مشاغل المهندس الاهتمام الكافي وان يتم القطع مع سياسة التهميش والتجاهل التي طبعت علاقة جلّ رؤساء الحكومات بعمادة المهندسين رغم أن أغلبهم كانوا مهندسين.

و دعت العمادة في بلاغ صادر عنها اليوم نشرته بموقعها الرسمي بمناسبة تكليف “المهندس الشاب إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة” إلى ضرورة تكوين حكومة كفاءات سياسية تضم ذوي الاختصاص في ميادينهم و لهم القدرة على القيام بالإصلاحات الضرورية ومحاربة الفقر و الفساد و التفاوت الجهوي”،

كما دعت الأحزاب السياسية والمنظمات الاجتماعية والهيئات المهنية لتشكيل حزام داعم للحكومة وتغليب مصلحة الوطن على مصالحهم الضيّقة.

و اكدت تمسكها بضرورة تعميم إتفاق الزيادة في المنح الخصوصية على مهندسي المؤسسات والمنشاَت العمومية كما جددت مطلبها القاضي في التسريع في تمرير مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة المهندس إلى مجلس نواب الشعب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *