بحلول شهر فيفري و تحديدا في الثاني عشر منه سيكون منخرطو الكنام بمنظوماته الثلاث مجبرين على دفع كامل معاليم العلاج لدى الاطباء والصيادلة ومخابر التحاليل بعد ان تمسك كل مسديي الخدمات الطبية المتعاقدين مع الصندوق بقطع العلاقة التعاقدية.

الصيادلة سيكونون اول الذين سيقاطعون الكنام بداية من نهاية هذا الشهر وقد اعلنت النقابة التونسية لاصحاب الصيدليات عن ذلك في انتظار ان يلتحق بهم  الاطباء يوم 12 فيفري بسبب تأخر الكنام عن دفع مستحقاتهم و هو ما يعني ان قرابة 3 ملايين و نصف مليون منخرط و عائلاتهم سيجبرون مجددا على الخلاص الفوري لكل مسديي الخدمات الطبية.
و في هذا السياق،قالت صحيفة المصور في عددها الصادر اليوم الاثنين 20 جانفي 2020، إن عدم الاتفاق بين الصيادلة  والاطباء و الكنام مرده الوضعية المالية الصعبة للصندوق و غياب من يقرر حاليا بشأن الاتفاقيات المالية التي يطالب بها هؤلاء في ظل غياب كلي لحكومة تصريف الاعمال التي لم  تتعهد بما التزمت به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *