ديوان التونسيين بالخارج يُؤكد جاهزيته لاستقبال العائدين من ليبيا

ديوان التونسيين بالخارج يُؤكد جاهزيته لاستقبال العائدين من ليبيا

أعلن ديوان التونسيين بالخارج اليوم الثلاثاء 14 جانفي 2020 عن انكبابه على وضع استراتيجية مُحكمة لاستقبال التونسيين العائدين من ليبيا عبر المعابر الحدودية برأس جدير وذهيبة، وذلك بالتنسيق مع مندوبياته الجهوية بكل من مدنين وتطاوين، تحسبا لتطور الاوضاع في ليبيا ونشوب توتر بالمنطقة.

وأفاد الديوان في بيان صادر عنه اليوم بأنّه ” عقد يوم أمس اجتماعا خصص للنظر في أهم الاستعدادات اللوجستية والبشرية، بغاية توفير كل الظروف الملائمة لحسن استقبال أفراد الجالية والعائلات التونسية بليبيا العائدة الى تونس”.

وأشار إلى أنّه “سيعمل على ضمان تنقل التونسيين العائدين من ليبيا الى مدنهم الاصلية ومزيد التنسيق مع مختلف الاطراف المتدخلة لضمان الاحاطة النفسية والاجتماعية للوافدين” مضيفا ” فضلا عن ضرورة تضافر الجهود لتوفير المعلومات المفيدة والمحينة”.

وكانت وزارة الشؤون الاجتماعية قد كشفت، يوم الاربعاء 8 جانفي الجاري، عن “ملامح خطة عملها واستعدادات هياكلها على المستويين المركزي والجهوي بمدينتي تطاوين ومدنين لاستقبال الاجئين في حال تصاعدت العمليات العسكرية بليبيا”.

يُشار الى أنّ المساعي التركية-الروسية لحل الأزمة الليبية بعقد لقاء بين المشير خليفة حفتر و رئيس حكومة الوفاق فائز السّراج بالعاصمة الروسية موسكو، فشلت اذ غادر حفتر دوت امضاء على اتفاقية التسوية مما قد يزيد من حدّة الأوضاع في ليبيا.

و قد شهدت ليبيا توترا متصاعدا منذ إعلان الجنرال خليفة حفتر، الخميس 12 ديسمبر 2019، عن بدء المعركة الحاسمة للسيطرة على العاصمة طرابلس غير ان مساعي دولية للوساطة جعلته يعلن عن وقف إطلاق النار ابتداء من الساعة 00:01 (صباح الأحد 12 جانفي 2020) شريطة التزام حكومة الوفاق بقيادة فايز السراج بذلك.

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*