أكد القيادي بحركة تحيا تونس مصطفى بن أحمد، تواصل المشاورات اليوم بخصوص تشكيل الحكومة المنتظرة إثر اللقاء الذي جمع أمس المكلف بتشكيل الحكومة الحبيب الجملي بممثلين عن أحزاب حركة النهضة و تحيا تونس و التيار الديمقراطي و حركة الشعب، مشيرا إلى أنه تم خلال هذه الجلسة الاتفاق المبدئي على بعض المسائل، دون الخوض في التفاصيل التي تقرر مناقشتها اليوم السبت في جولة ثانية من المفاوضات.

و أكدّ بن أحمد خلال مداخلته صباح اليوم، عبر موجات الجوهرة أف أم، أن حركة تحيا تونس لم تطالب بحقائب وزارية بعينها، لأنها تملك رؤية شاملة للفريق الحكومي القادم الذي يجب أن يكون مُكوّنا لـ”حكومة مصلحة وطنية”، حسب تعبيره، مضيفا أن االمكاتب السياسية لمختلف الأحزاب المشاركة في مفاوضات تشكيل الحكومة، ستعقد يوم الاثنين القادم،  اجتماعاتها للخروج بقرارات نهائية، إثر اللقاءات الأخيرة بالحبيب الجملي.
و عن إمكانية أن يكون رئيس الحركة و رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد ضمن تشكيل الحكومة القادمة، و ترشيح أمين عام الحركة سليم العزابي، لتولي حقيبة وزارة التجارة ، قال بن مصطفى، إنه لا صحّة لـ”هذه التسريبات” التي تأتي في إطار “التشويش” على المفاوضات الجارية، حسب تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *