مثل بحث إمكانية فتح ممثلية ديبلوماسية قارة للفليبين بتونس و تسليم رسالة شخصية من الرئيس الفليبيني إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد أبرز محاور اللقاءين اللذين جمعا، يومي الخميس و الجمعة بمقر الوزارة، كاتب الدولة المكلف بتسيير وزارة الشؤون الخارجية صبري باشطبجي بنائب وزير الشؤون الخارجية الفلبيني المكلفة بمكتب شؤون العمال و المغتربين “سارة لو أريولا” و مدير المراسم الدبلوماسية بالقصر الرئاسي الفليبيني “روبار بورج”.
فقد تطرقت “سارة لو أريولا”، وفق بلاغ للخارجية، إلى إمكانية تعزيز الحضور الدبلوماسي الفليبيني في منطقة شمال إفريقيا عبر فتح ممثلية دبلوماسية قارة لها في تونس وهو ما رحب به كاتب الدولة، مبديا الاستعداد للتعاون مع الجانب الفليبيني لتوفير كافة التسهيلات اللازمة في الغرض.
من جانبه سلم “روبار بورج” لكاتب الدولة رسالة شخصية من الرئيس الفليبيني “رودريغو دوتارت” إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد.
و تم أثناء اللقاءين استعراض واقع العلاقات الثنائية بين البلدين مع التأكيد على رغبة الجانبين في مزيد تعزيز التعاون خاصة في إطار الاستعداد للاحتفال سنة 2020، بذكرى مرور 45 سنة على بداية العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
كما مثل اللقاءان مناسبة لتأكيد أهمية الإعداد للدورة الثانية للجنة المشتركة، المزمع عقدها بتونس سنة 2020، لمزيد إثراء الإطار القانوني المنظم لعلاقات البلدين و تطوير التعاون المشترك بينهما في مختلف المجالات.
و تمت الدعوة إلى ضرورة الاستفادة من البعد الإفريقي في سياسة تونس الخارجية خاصة في ضوء انضمامها إلى العديد من التكتلات الاقتصادية في هذه القارة الإفريقية، علاوة على الترفيع في حجم التبادل التجاري ليعكس المستوى المتميّز للعلاقات السياسية التي تجمع بين البلدين مع التفكير في تبادل بعثتين تجاريتين لاستكشاف فرص التعاون القائمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *