أكدت رئيسة جمعية الدفاع عن عمال الحضائر شادية الشمتوري اليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019، أن عمال الحضائر قرروا الدخول في تحرك احتجاجي وطني وفي اعتصام مفتوح يوم 17 ديسمبر الجاري بساحة باردو أمام مقر مجلس نواب الشعب.

و أوضحت الشمتوري في تصريح لـ”الشارع المغاربي” اليوم، أن تحركهم يأتي على خلفية عدم ادراج مستحقات ألف عامل (من بين 2600) تمت الموافقة على تسريحهم من العمل بالمؤسسات العمومية في قانون المالية التكميلي، معتبرا انه بذلك يصبح الاتفاق بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل الموقع بتاريخ 28 ديسمبر 2018 حبرا على ورق.

و أضافت ان العمال سيطالبون من البرلمان الجديد ادارج قانون استثنائي لتسوية وضعياتهم المهنية مثلما حدث سابقا مع المعنيين بقانون العفو التشريعي العام، موضحة ان العمال قدموا للبرلمان المتخلي بتاريخ ماي 2018 مبادرة تشريعية في هذا الخصوص وانه لم يقع وقتها تبنيها من قبل اية جهة سياسية .

و أفادت بأن العديد من العمال من ولايات تونس الكبرى والقصرين وصفاقس وباجة وقفصة سيشاركون في هذا التحرك، متوقعة أن يفوق عددهم الألف، موضحة أن تحركهم تلقائي وليس بدعوة من التنسيقية الوطنية لعمال الحضائر.

و أشارت إلى ان محاولات اللقاء برئيس الجمهوية فشلت و أنه تم تعليق اعتصامهم في محيط القصر الرئاسي بعد أن تلقوا وعودا بمقابلة سعيّد في أقرب الآجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *