دعت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، المواطنين  إلى تجنّب تصوير ورقة الاقتراع ونشرها على الفيسبوك، معتبرة ذلك جريمة انتخابية تكلّف من ارتكبها السجن لمدّة سنة.

وأكدت الهيئة  أنّ الخروقات خلال الحملات الانتخابية كانت بسيطة في البداية ثمّ أصبحت جسيمة تتعلق بموضوع حياد الإدارة واستعمال وسائل عمومية من طرف أحد المترشحين في عدة مناطق من الجمهورية.

كما طالب القائمات المترشحة للتشريعية بالإبتعاد عن مراكز الإقتراع ومحيطها وعن كل دعاية مقنعة لمترشح للرئاسية يوم التصويت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *