Download WordPress Themes, Happy Birthday Wishes
الرئيسية / أخبار / أخبار الوطنية / تسجيل بين 2500 و3000 حالة إصابة بسرطان الثدي بتونس سنويا

تسجيل بين 2500 و3000 حالة إصابة بسرطان الثدي بتونس سنويا

تسجل تونس سنويا بين 2500 و3000 حالة إصابة جديدة بسرطان الثدي، أي بمعدل 54 حالة من بين 100 ألف امرأة وهو ما يجعله من اكثر الأمراض السرطانية انتشارا عند النساء (بنسبة 30 بالمائة)، حسب ما كشف عنه الاربعاء بتونس، الطبيب المختص في جراحة الاورام بمستشفى صالح عزيز، حاتم بوزيان.

 

وأكد، خلال ملتقى اقليمي حول دور الأسرة في الاحاطة والتكفل بمرضى سرطان الثدي، ان الشفاء من المرض ممكن ونسبة النجاعة في العالم تبلغ حوالي 88 بالمائة شريطة الكشف المبكر عن المرض.

 

واعتبر ان اكتشاف الاصابة بالمرض في فترة متاخرة (تجاوز حجم الورم 4 صم)، يبقى العائق الاساسي، الذي تواجهه تونس في صراعها مع هذا الداء مما يقلص من نسب الشفاء.

 

وشدد بوزيان على أن التقدم، الذي حققته تونس في مجال علاج مرض سرطان الثدي يعتبر معقولا مقارنة بالدول الرائدة في المجال بفضل الكفاءات التي تتوفر عليها واعتمادها على آخر المستجدات الطبية واللجوء الى علاجات متطورة لها نجاعة اكثر واقل خطورة.

 

واجمع المتدخلون، خلال الملتقى، على ضرورة الاحاطة النفسية وتقديم الدعم اللازم للمرأة للخروج من بوتقة المرض في جميع مراحله، من اعلان المرض الى فترة العلاج ثم العلاج الكيميائي.

 

واعتبر الاخصائي النفسي بالديوان الوطني للاسرة و العمران البشري ، محسن حسان، في تصريح اعلامي على هامش الملتقى، أن التكفل النفسي والاحاطة بالمرأة المصابة يضمن شفاؤها، مؤكدا أهمية دور الاسرة في تقديم الدعم النفسي و المساهمة في شفاء المريضة في جميع مراحل العلاج المختلفة.

 

من جهتها، أبرزت المندوبة الجهوية للصحة بأريانة، نرجس بن عمار، في تصريح اعلامي، أن الدراسات العلمية أثبتت ارتباط الحالة النفسية بالاستجابة للعلاج فكلما تحصلت المرأة المصابة على الدعم النفسي اللازم تكون نسبة الاستجابة للعلاج أعلى.

 

وتعرضت الطبيبة المختصة في الاشعة، ايناس بالحسن زكراوي، خلال الملتقى، الى انتشار سرطان الثدي بنسب عالية (11 بالمائة) في صفوف الفئة العمرية دون 35 سنة وهي فئة يصعب اكتشافه المرض لديها بصفة مبكرة.

 

ويستهدف الملتقى الاقليمي نحو 100 متدخل في مجالات عديدة، على غرار الصحة والشؤون الاجتماعية و الشؤون الدينية ومكونات المجتمع المدني لتفسير حقيقة المرض وحثهم على الاحاطة بالحالات المصابة ابتداء من معرفة الاصابة ومراحل العلاج المختلفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إتحاد ‘إجابة’ يحذّر من سنة بيضاء

وجّه اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” دعوة لرئيس الحكومة يوسف الشاهد، ...