في آخر أحد من شهر جانفي:الإعلان عن «حزب الشاهد» من المنستير

في آخر أحد من شهر جانفي:الإعلان عن «حزب الشاهد» من المنستير

ارتفع نسق الحركة في الكواليس وفي العلن، تحضيرا للإعلان عن المشروع السياسي الجديد الذي سيضم عددا من الشخصيات الوطنية والوزراء والنواب .. ومن المنتظر ان يكون على رأسه رئيس الحكومة يوسف الشاهد، ونواته الأولى تتشكل من الوزير مدير ديوان رئيس الجمهورية سابقا، سليم العزابي وعدد من الوزراء الحاليين والسابقين، منهم اياد الدهماني ومهدي بن غربية وفوزي عبد الرحمان ورياض المؤخر.
حركة في الولايات
انتقل التعاطي مع هذا المشروع السياسي الجديد من مجرّد التنظير والتسريبات من هنا وهناك، إلى التعاطي الرسمي، خاصة في الأسابيع الأخيرة بعد أن كثف العزابي من حركته في مختلف ولايات الجمهورية عبر عقد سلسلة من الاجتماعات التي اختلفت التقديرات في مدى نجاحها.
سليم العزابي تحرّك بشكل مكثّف والتقى عددا من المنسقين الجهويين لحزب حركة نداء تونس، منهم من قدم استقالته ومنهم من مازال ينتمي رسميا للنداء، وكان العزابي مرفوقا بعدد من نواب كتلة الائتلاف الوطني والشخصيات التي من المنتظر ان تؤثث الصف الأول للمشروع السياسي الجديد.
سلسلة من التحركات من المنتظر ان تكون ولاية المنستير، آخر حلقاتها، فمهندسو المشروع السياسي الجديد، يؤكّدون على رمزية هذه الولاية تاريخيا، وحتى ارتباطا باعتبارها نقطة انطلاق حزب حركة نداء تونس التي استطاعت بعد وقت قصير من تكوينها، من الفوز بالانتخابات التشريعية والرئاسية.
نائب كتلة الائتلاف الوطني، وليد الجلاد، أكد أن في اختيار المنستير للإعلان عن تأسيس الحزب رمزية تتمثل في إحياء مشروع نداء تونس (أول اجتماع جماهيري للباجي قائد السبسي كان في المنستير يوم 24 مارس 2012.)
هياكل الحزب
جلاّد أكّد أيضا أن اللقاء الأخير الذي سينتظم في ولاية المنستير، ويتم خلاله الإعلان عن تأسيس الحزب، سيحضره نواب ومستشارون بلديون وعدد ممن تقلّدوا مسؤولية على مستوى مركزي او جهوي أو محلي في نداء تونس وفي أحزاب أخرى “وسطية”، مشيرا إلى أن الحاضرين سيؤثثون هياكل الحزب .
أما نائب كتلة الائتلاف الوطني مروان فلفال فقد كشف أنّ الإعلان الرسمي عن المشروع السياسي الجديد سيكون في آخر يوم أحد من شهر جانفي الجاري بمدينة المنستير. وأشار فلفال إلى أن اللقاءات التي انعقدت في مختلف الولايات، انطلاقا من سوسة، بنزرت، الكاف، المهدية، جندوبة، ستختتم في ولاية المنستير .
فلفال شدّد على أن المؤتمر التأسيسي للحزب، الذي سينطلق في شهر مارس 2019، ستتبعه مؤتمرات محلية وجهوية لهيكلة الحزب، وأشار فلفال الى انه يمكن لرئيس الحكومة يوسف الشاهد تزعّم هذا المشروع السياسي نظرا لعدم وجود موانع في أن يمارس الشاهد حقّه المواطني والدستوري في التنظم الحزبي إلى جانب اضطلاعه بمسؤولية رئاسة الحكومة.

تونس إلي نحبوها

تُعقد كل الاجتماعات الاستشارية التي تمهّد لاطلاق المشروع السياسي الجديد، تحت شعار ” تونس الي نحبوها”  وهو شعار طرحه رئيس الحكومة يوسف الشاهد في حواره الأخير.

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*