سجلت ولاية قبلي وحدها أكثر من 600 طفل مصاب بالتوحد  والعدد يمكن أن يكون أكبر بكثير باعتبار أن بعض العائلات تخجل من الحديث عن إصابة أطفالها ورغم هذا العدد الكبير للمصابين إلا أن الجهة تفتقر إلى مركز للاحاطة بالأطفال المتوحدين و تأهيلهم .

وقال أحد الأولياء إن العائلات في قبلي أصبحت هي التى تتكفل بالعناية بأطفالها المصابين بالتوحّد في المنزل خصوصا وأن روضات الأطفال تحصل على مبالغ كبيرة دون تقديم العناية المختصة والأزمة لهذه الفئة.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *