الرئيسية / أخبار / علي العريض:لم نرفض لقاء بشرى بلحاج حميدة ولسنا ضد الحريات الفردية

علي العريض:لم نرفض لقاء بشرى بلحاج حميدة ولسنا ضد الحريات الفردية

اعتبر النائب الثاني لرئيس حركة النهضة علي العريض أن ما ورد في تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة هو ”حراك مجتمعي لمجتمع حي وديمقراطية ناشئة يعطي قدرة للمشرّع والمصلح على استنباط الحلول” مضيفا أن النهضة لا إشكال لها مع الجوانب المتعلقة بدعم الحريات والحقوق الفردية الطبيعية.

واستدرك العريض في تصريح له على هامش مشاركته في ندوة نظمها مكتب المرأة والأسرة المركزي لحركة النهضة، بالقول ”لكن القضايا التي تثير مخاوف دينية كالمساواة في الميراث والمسقطة من مجتمعات أخرى لا تراعي الخصوصيات التونسية هي التي تطرح إشكالا لدى حركة النهضة” مضيفا “النهضة لا ترى أن الوقت مناسب اليوم لطرحها”، كما عبّر عن إستعداد حركة النهضة لمناقشة كل المبادرات القانونية التي ستنبثق عن التقرير.

كما أكد علي العريض أن النهضة “لم ترفض لقاء بشرى بالحاج حميدة” قائلا “إلتقينا بها في مجلس  النواب لكن لا علم لي بأن رئيس الحركة رفض لقاءها” مشددا ”نحن لا نتعامل مع لجنة بل نتعامل مع مبادرات تشريعية رسمية تطرحها رئاسة الجمهورية في ضوء التقرير ولا نريد تخويف المجتمع على دينه ونمطه المجتمعي.. ونحن نرى أن في التقرير جوانب قد ندعو إلى تأجيلها”.

وسياق آخر، علّق علي العريض على الدعوات إلى تحوير حكومي، قائلا “أضعنا وقتا طويلا على البلاد في الجدل الذي ما يزال قائما حول التحوير الجزئي أو الكلي للحكومة”  داعيا إلى التعجيل بتسوية الوضع السياسي في البلاد في إطار التوافق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المصادقة على فصل يتعلق بالعربات والدراجات المنتفعة بنظام الإعفاء

صادق مجلس نواب الشعب اليوم الإثنين 10 ديسمبر 2018، على إضافة فصل ...